السنيورة

السنيورة: حزب الله يزج بلبنان في معركة مع إسرائيل

اتهم فؤاد السنيورة “رئيس الوزراء اللبنانى الأسبق” حزب الله بجر لبنان إلى مواجهة عسكرية مع إسرائيل فى ظل استمرارية المواجهات بين الطرفين منذ 7 اكتوبر2023 مشددا على ضرورة ألا تتوسع الحرب بين الطرفين حتى لا تطال لبنان وشعبها.
نظرا لمعاناة البلاد من أزمات على مستويات متعددة شدد السنيورة على ان لبنان لا يمكنها تحمل الدخول فى حرب جديدة مع إسرائيل.

 

وشهد شمال إسرائيل وجنوب لبنان تطورات ميدانية سريعة فى الآونة الاخيره ،ففى نفس الوقت التى قصف فيه الجيش الإسرائيلى جنوب لبنان واستهداف اعضاء حزب الله ، كثف الاخر هجماته بالمسيرات على القرى التابعة لشمال إسرائيل مما تسبب فى حرائق كبيرة .

وفى الوقت الذى قال فيه بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الاربعاء ان تل ابيب مسعدة لتحرك قوى جدا على الجبهة الشمالية اتت تلك التطورات.

 

وتم التأكيد مجددا من قبل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق على ان هناك من يزج لبنان إلى هذه الحرب بالفعل والذى جرى ان لبنان انخرطت بالفعل بطريقة او بأخرى عبر حزب الله فى هذه المعركة التى لا تخصه فى الأساس.

 

وأضاف ان المطلوب هو الأ يستمر الانجرار فى الحرب وألا توسع إسرائيل من استهدافها للبنان واللبنانيين .

 

وبشأن وصول رسائل التهديد من إسرائيل التى تفيد باحتمالية شنها حرب وضربة موسعة ضد لبنان في الايام المقبله
قال السنيورة:هناك كلام يجرى تداولة بين الصحف عن افكار بشأن شن الهجوم من قبل أسرائيل على لبنان والسلطة الساسية اللبنانية نفت ان تكون قد تسلمت أى شئ من هذا القبيل.

 

وأفادت وسائل الاعلام اللبنانية المحلية بأنه تم وصول رسائل دبلوماسية إلى بيروت فى الايام الماضية تتضمن تهديدات بضربة إسرائيلية وشيكة.

 

بينما نجيب ميقاتى رئيس الحكومة اللبنانية نفى الثلاثاء تلقى التهديدات والتحذيرات بشأن شن الهجوم على لبنان من قبل إسرائيل فى نفس الوقت الذى أكد فيه مكتبه ان هذه التسريبات والاخبار تندرج تحت اطار الضغوط التى يتم ممارستها على لبنان.

 

ومع ذلك شدد السنيورة على ان لبنان لا ولن تتحمل الدخول فى حرب جديدة ضد إسرائيل. لافتا ان هذا الكلام ذُكر منذ يوم 8 أكتوبر اى بعد يوم واحد من الهجوم على غزة .

 

ودعا السنيورة حينها بعدم توريط لبنان فى اى حرب او اشتباك مع إسرائيل لأن طاقته على الاحتمال نفذت.
وايضا اكد رئيس الوزراء الأسبق للبنان على ضرورة بذل الكثير من الجهود الدبلوماسية لمنع تفاقم المواجهات العسكرية مع ممارسة الضغوط على إسرائيل لعدم تنفيذ المزيد من الهجمات ضد لبنان.

 

وايضا عن السعى لمحاولة اقناع حزب الله بخفض التصعيد وقال السنيورة: ان السلطة التنفيذية تُسأل عن محاولة التواصل مع حزب الله بشأن هذا الأمر.