السنوار

شرطان.. هكذا ردّ السنوار على اقتراح بايدن بشأن غزة

أخبر زعيم حماس في غزة، يحيى السنوار، الوسطاء العرب بأنه لن يوافق على أي اتفاق مع إسرائيل ما لم يتضمن وقفًا دائمًا لإطلاق النار. وأكد بشدة أن الحركة لن تسلم السلاح ولن توقع على أي مقترح يشترط ذلك.

 

يعد هذا الرد الأول من السنوار على الاقتراح الذي قدمه الرئيس الأميركي جو بايدن لإنهاء النزاع بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة، الذي دام لمدة 8 أشهر، وفقًا لتقرير “وول ستريت جورنال”.

 

ذكرت الصحيفة الأميركية أن مسؤولين أميركيين بارزين، بما في ذلك مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) وليام بيرنز، يجرون محادثات في المنطقة بهدف استئناف المفاوضات التي توقفت لفترة، بهدف وضع حد للنزاع المأساوي في قطاع غزة.

 

قالت حماس في بيان يوم الخميس إن الخطة التي وضعها بايدن الأسبوع الماضي مقبولة إلى حد كبير، لكنها لا تلبي شروط الحركة في عملية التفاوض، معتبرة أن الرئيس الأميركي يمثل بدقة الموقف الإسرائيلي.

 

صدر بيان مشترك يوم الخميس عن زعماء 17 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، داعين إسرائيل وحماس إلى “تقديم أي تنازلات نهائية ضرورية لإتمام هذه الصفقة”.

 

المقترح الأمريكي

 

يتضمن المقترح الأميركي في المرحلة الأولى وقف إطلاق النار لمدة 6 أسابيع، وانسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق الكثيفة بالسكان، وتبادل بعض الرهائن والأسرى.

 

في المرحلة الثانية، سيتم إطلاق سراح جميع الرهائن والتوصل إلى وقف دائم للأعمال العدائية، بالإضافة إلى انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة.

 

في المرحلة الثالثة، سيتم إعادة إعمار قطاع غزة كجزء من عملية استقرار أوسع في الشرق الأوسط.

 

تواجه هذه الخطة اعتراضًا من إسرائيل، حيث يصر قادتها على استئناف الحرب حتى القضاء تمامًا على حركة حماس.

 

في الهجوم الإسرائيلي الواسع النطاق على قطاع غزة منذ 8 أشهر، لقي أكثر من 36500 فلسطيني مصرعهم، وكان معظم الضحايا من النساء والأطفال.