السنوار

تقرير يكشف عن مراسلات يحيى السنوار تتعلق بالنصر، التضحية، والنزهة

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن يحيى السنوار، قائد حماس في غزة، أرسل رسائل لقادة الحركة السياسية وللوسطاء يشير فيها إلى ضرورة “التضحية” بسبب ارتفاع عدد الضحايا المدنيين.

 

في رسائله، أشار السنوار إلى أن زيادة عدد القتلى المدنيين ستزيد الضغوط الدولية على إسرائيل، وأكد أن النصر لنتنياهو سيكون أسوأ من الهزيمة، وأن اقتحام الجيش الإسرائيلي لرفح لن يكون بمثابة نزهة. ووفقاً لتقرير “وول ستريت جورنال”، فإن هدف السنوار هو التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار يسمح لحماس بإعلان النصر أمام إسرائيل.

 

في رسالته الأخيرة إلى مسؤولي حماس الذين يسعون للوساطة في اتفاق مع المسؤولين القطريين والمصريين، أعرب السنوار عن أننا قد وضعنا الإسرائيليين في الموقف الذي نريدهم عليه.

 

في العديد من الرسائل التي استعرضتها الصحيفة، أظهر السنوار “تجاهلا بارداً” تجاه الحياة البشرية، وأشار إلى اعتقاده بأن إسرائيل ستتكبد خسائر أكبر من حماس في حالة الحرب.

 

في رسالته المؤرخة في 11 أبريل إلى الزعيم السياسي لحماس، إسماعيل هنية، بعد وفاة ثلاثة من أبناء هنية في غارة جوية إسرائيلية، أشار السنوار إلى أن وفاتهم ووفاة فلسطينيين آخرين من شأنه أن يمنح الحياة لروح هذه الأمة، ويشجعها على الصعود نحو مجدها وشرفها.

 

أبلغ السنوار الوسطاء العرب بأنه لن يوافق على أي اتفاق مع إسرائيل ما لم يكن يتضمن وقفا دائما لإطلاق النار، وأكد بقوة أن حركته “لن تسلم السلاح ولن توقع على أي اقتراح يتضمن ذلك”.