السلطة الفلسطينية

السلطة الفلسطينية تدعو العدالة للانضمام إلى ملف الإبادة الجماعية

أفادت محكمة العدل الدولية بأن السلطة الفلسطينية قدمت طلبًا للانضمام كطرف في قضية الإبادة الجماعية في قطاع غزة، والتي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل.

 

“أعلنت المحكمة أن السلطة الفلسطينية تقدمت بطلب للمشاركة كطرف في قضية الإبادة الجماعية في قطاع غزة، والتي قدمتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل. وفي 31 مايو، اعترفت السلطات الفلسطينية رسميًا بسلطة محكمة العدل في حسم جميع النزاعات التي قد تنشأ أو نشأت بالفعل، مما يفتح الباب أمامها للانضمام إلى قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل كطرف.”

 

وفي حال موافقة المحكمة على الطلب، قد يُسمح للسلطات الفلسطينية بإضافة قاض خاص من اختيارها إلى لجنة محكمة العدل الدولية. تضم المحكمة حاليًا 16 قاضيًا، من بينهم 15 قاضيًا عاديًا وقاضٍ إسرائيلي خاصٍ واحد.

 

تم طلب من جنوب أفريقيا وإسرائيل تقديم ملاحظات مكتوبة بشأن طلب الفلسطيني للحصول على إذن بالتدخل كطرف.

 

ولاحظ أن السلطات الفلسطينية أصبحت طرفاً في اتفاقية منع الإبادة الجماعية في عام 2014، بعد منحها وضع دولة مراقب دائم في الأمم المتحدة.

 

قامت جنوب أفريقيا بتقديم دعوى قضائية ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، مستندة إلى اتفاقية منع الإبادة الجماعية لعام 1948. يزعم الدعاة أن إسرائيل ارتكبت إبادة جماعية في غزة، وفقاً لأحكام هذه الاتفاقية، التي تمنح المحكمة الولاية القضائية للنظر في النزاعات بين الدول الأطراف فيها.

 

تاريخياً، نادراً ما منحت المحكمة الدولية هذا النوع من التدخل الذي يسعى إليه الفلسطينيون كطرف كامل في القضية منذ عام 1945.

 

عدة دول أعربت بالفعل عن رغبتها في التدخل في قضية الإبادة الجماعية في غزة، بما في ذلك نيكاراغوا وكولومبيا وليبيا والمكسيك.

 

في ديسمبر الماضي، قدمت جنوب أفريقيا اتهامًا ضد إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية في حرب غزة، مدعية أن إسرائيل خرقت التزاماتها بموجب الاتفاقيات الدولية.