السعودية

السعودية تساند اليمن الشقيق

السعودية ، يعتبر وضع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن حجر الأساس لمشروع تطوير وإعادة تأهيل منفذ الوديعة البري في محافظة حضرموت. هذا يعكس الدعم المستمر الذي تقدمه المملكة لدعم اليمن في مختلف المجالات، والتزامها بتوفير الخدمات الأساسية للشعب اليمني. يثمن الشعب اليمني دائمًا هذه المساعدات الكريمة التي تأتي من الشقيقة السعودية.

 

حيث تم اليوم وضع حجر الأساس لمشروع تطوير وإعادة تأهيل منفذ الوديعة البري في محافظة حضرموت، ويهدف هذا المشروع إلى رفع كفاءة المنفذ وزيادة طاقته الاستيعابية لخدمة العابرين والمسافرين، بالإضافة إلى تحسين البنية التحتية لقطاع النقل في اليمن. يأتي هذا المشروع في سياق الجهود المتواصلة للمملكة العربية السعودية في دعم اليمن عبر مختلف المجالات، ويعزز العلاقات الأخوية بين البلدين ويعمل على تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي بينهما.

 

ويشمل هذا البرنامج التطويري أعمال التطوير وإعادة تأهيل منفذ الوديعة تتضمن إنشاء مبانٍ جديدة وتجديد المباني القائمة، إضافة إلى إكمال أعمال الطرق والساحات والمواقف وتنفيذ الأرصفة والأسوار والبوابات الأمنية. كما يشمل المشروع توفير العلامات الإرشادية وأنظمة المراقبة الأمنية وتعزيز مصادر المياه والطاقة في المنفذ.

 

تضمن ايضاً البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن تنفيذ أكثر من 229 مشروعًا ومبادرة تنموية، مما يهدف إلى دعم الشعب اليمني في عدة قطاعات حيوية وأساسية، من بينها التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، بالإضافة إلى تعزيز قدرات المؤسسات الحكومية وتنفيذ برامج تنموية متعددة.

 

تستمر المملكة السعودية في دعم اليمن، سواء كان ذلك عبر الحكومة أو الشعب، حيث تواصل جهود البناء والتطوير في مختلف مناطق اليمن. هذا يعكس التزام المملكة بتلبية احتياجات الشعب اليمني الذي لا يزال يواجه تحديات جراء تمرد المليشيا الحوثية. تهدف هذه الجهود إلى تحسين جودة الحياة وتوفير الخدمات الأساسية، مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية، مما يعكس الروابط الوطيدة والمصير المشترك بين البلدين والشعبين، ويعزز الأمل في مستقبل واعد يلبي تطلعات الجميع.