زواج القاصرات

اخطار زواج القاصرات

ما هو زواج القاصرات هو الزواج قبل سن البلوغ وهو سن 18 عاما وهذا الزواج القصري يكون نتيجة للأعراف والتقاليد داخل المجتمع ،والزواج القسري يتواجد فيه الإناث والذكور وهناك العديد من الإناث التي تزوجت زواج القاصرات وعدد الإناث يفوق عدد الذكور كثيرا ويسمى هذا الزواج بالزواج المبكر أو زواج الاطفال
حيث تنشأ علاقة بين طرفين في سن مبكرة يستطيعون من خلالها الاعتماد على ذاتها مع الالتزام بجميع الالتزامات المترتبة على كل شخص من هذه العلاقة
ظاهرة زواج القاصرات من أحد الظواهر هي التي تهدد حياة ومستقبل الفتيات فهو من انتهاكات حقوق الإنسان ومن الممارسات الضارة التي تؤثر بالسلب وبشكل غير متناسب على النساء والفتيات حيث لا تستطيع الفتاة أن تعيش حياة الطفولة ويتم تزويجها زواجا قصريا قبل أن تبلغ سن البلوغ
العوامل التي تؤدي إلى زواج القاصرات:

هناك عوامل متعددة تؤدي إلى زواج القاصرات

ماهي عوامل ظهور زواج القاصرت قبل بلوغ سن الزواج الذي حدده المشرع 18 عاما ومن أهم العوامل المؤثرة في انتشار هذه الظاهرة ما يلي:
الفقر:
الفقر هو أحد العوامل التي تؤدي الى الزواج المبكر حيث هناك العديد من الأسر والعائلات الفقيرة تلجأ الى الزواج القصري للفتيات وهي طريقة تشبه البيع للفتيات فإما أن تكون لكسب المال أو يكون هذا الزواج لسداد بعض الديون في الزواج القصري عامه مع العائلات الفقيرة يكون زواجا الغرض منه التخلص من الفقر والخلاص من اعباء الفتاه التي تثقل كاهل الأسرة الفقيرة
زواج الفتيات صغار السن قبل إنهاء تعليمها وحصولها على السلاح الذي يقيدها ويحفظها من عثرات الزمن ،فالزواج القصري يعمل على توفير الفقر لهذه الفتاه حيث انها لا تجد نفسها فرصه للعمل وعدم القدرة على الكسب والمشاركة في مجالات العمل المختلفة حتى تعيش حياه كريمة
العادات والتقاليد:
ومن أهم أسباب الزواج القصري وجود مجموعة من العادات والتقاليد ويتم ذلك من خلال رؤية العائلة التي تقوم بزواج ابنتها واعتقادا منها أن زواج البنت حفاظا على سمعة العائلة واسمها مع المحافظة على المكانة الاجتماعية الجيدة هناك بعض المعتقدات أن نجاح الفتاة هو يعتمد على قدرتها على تأسيس زواج ناجح وربط العائلة واسمها بعائلة اخرى من خلال الزواج والمصاهرة
التفريق بين الجنسين:
وهذا التفريق من العادات السيئة ومن المعتقدات المجتمعية العميقة التي لها جذور قديمة داخل المجتمع مع توافر الرغبة في السيطرة على المرأة من خلال توفير الأسس التي تعمل على نجاح الزواج المبكر ويوجد في المجتمع الاعتقاد أن دور الفتيات داخل المجتمع هو أن يصبحن زوجات وأمهات مع توفير فرص محدودة لتعليم الفتيات والحصول على فرصة عمل وهناك بعض التقاليد التي تعتقد بان لا يحق للمرأة العمل والتعليم

اخطار زواج القاصرات

زواج القاصرات له خطر كبير على الفتيات حيث يعمل على تعرض الفتيات والنساء للعنف النفسي و البدني والجنسي فزواج القاصرات هو عبارة عن طفولة يتم سرقتها وأحلام يتم تحطيمها
فهناك العديد من الأضرار والمشكلات التي يسببها الزواج المبكر ومن أهمها:
٠ الزواج المبكر يؤدي إلى الارتفاع في الزيادة السكانية نتيجة الزواج القصري مما يؤدي ذلك إلى زيادة الاستهلاك وزيادة معدل الخدمات التي يتم تقديمها للمواطنين من الدولة مما يؤدي الى تحمل الدولة أعباء اضافية تجاه هؤلاء المواطنين
٠ الزواج القصري والمبكر يؤدي إلى انتشار الجهل نتيجة لانتشار الفقر وعدم القدرة على تعليم الأبناء
٠ الزواج القصري يؤثر على الفتيات تأثيرا نفسيا جديدا سيتجسد هذا التأثير النفسي في الحرمان من امام الأبوين خاصة في مرحلة الطفولة عندما تصاب الفتاة بأمراض نفسية مثل الهستيريا والقلق مع وجود الاضطرابات الجنسية بين الزوجين وينتج ذلك نتيجة عدم ادراج الطفلة لطبيعة العلاقة الزوجية
٠ الزواج المبكر يسبب آثارا سيئة وسلبية على النساء ويجعلهن أكثر عرضة للمخاطر الصحية والبعد عن المجتمع ويجعلهم يعيشون في عزلة اجتماعية والخطر الصحي الذي تتعرض له الفتاة هي الحمل المبكر حيث يؤثر الحمل المبكر على صحة الفتاة وله مخاطر صحيه خطيره على الام والطفل
الزواج القصري له خطورة بالغة على المجتمع وعلى صحة العامة للأفراد ويعرض المجتمع لأخطار جسيمة وتحمل العديد من الأعباء تجاه أولئك الذين يتزوجون مبكرا وينجبون اطفال فيجب مجابهة هذه الظاهرة التي تعد من أخطر الظواهر اجراما في حق القاصرات