ابو نواس شعر

ابو نواس شعر

ابو نواس شعر، الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صباح الحكميّ بالولاء أبو نواس الشهير بأبو نواس هو شاعر من شعراء العصر العباسي ولد بالبصرة ورحل إلى بغداد و توطدت علاقته بالخلفاء ومدحهم ثم رحل إلى دمشق ثم إلى مصر فمدح أميرها ثم عاد إلى بغداد وعاش بها إلى أن توفي ، وعرف عنه مجونه وعشقه للخمر والخمارات ولكنها تاب قبل وفاته وصلى عليه الإمام الشافعى والمسلمين.

نظم أبو نواس شعر كثيرا عن الخمر فكان معروفا بعشقه الشديد للخمر، وكان يشرب الخمر في الليل والنهار، وعندما نصحه أحد الرجال بترك الخمر والتوبة إلى الله من هذا الذنب كتب شعرا قال فيه .

ابو نواس شعر عن الخمر

 

دع المساجد للعباد تسكنها                                وطف بنا حول خمار ليسقينا

ما قال ربك ويل للذين سكروا                               ولكن قال ويل للمصلينا

وعندما سمع هارون الرشيد هذه الأبيات أراد قتله بسبب أشعاره الماجنة.

فرد عليه أبو نواس قائلا : يا أمير المؤمنين إن الشعراء.
يقولون ما لا يفعلون فعفَا عنه هارون الرشيد.

 

وعند وفاة أبو نواس رفض الإمام الشافعي أن يصلي عليه باعتباره شارب الخمر ورجل فاسد كما يظن ولكنه غير رأيه بعدما وجد هذه الابيات التي كتبها قبل وفاته.

نظم أبو نواس شعر تاب فيه قبل الموت

يا رب إن عظمت ذنوبـي كثـرة                          فلقـد علمـت بـأن عفـوك أعظـم
إن كان لا يدعوك إلا محسن                              فمن الذي يرجو ويدعو المجرم
أدعوك ربي كما أمرت تضرعاً                              فإذا رددت يـدي فمـن ذا يـرحـم
مالـي إلـيـك وسـيـلـة إلا الـرجـا                          وجميـل عفـوك ثـم إنـي مسلم

وعندما وجد الإمام الشافعي هذه الأبيات في جيبه قبل أن يغسل بكى بكاء شديد وصلى عليه الإمام الشافعي وكل من حضر من المسلمين وقتها.

نظم ابو نواس شعر عن الخمر

ألا فاسقِني خمراً وقل لي: هيَ الخمرُ                    ولا تسقني سرّاً إذا أمكن الجهرُ
فما العيْشُ إلاّ سكرَة ٌ بعد سكرة ٍ                           فإن طال هذا عندَهُ قَـصُــرَ الـدهــرُ
و ماالغَبْنُ إلاّ أن تـرَانيَ صـاحِـيا                              و ما الغُنْـمُ إلا أن يُتَـعْـتعني الســكْرُ

كان أبو نواس يزدري العرب ودائما ما يسخر من شعرهم التقليدي الجاهلي الذي كان يبدأ بالوقوف على الأطلال وبكاء الأحباب فدعا إلى التجديد في الشعر وهجر الألفاظ البدوية في شعره ، وتنوع شعره بين المدح والغزل والهجاء والرثاء والزهد ايضا.

نظم ابو نواس شعر يهجو فيه الشعر التقليدي

دَعِ الأَطلالَ تَسفيها الجَنوبُ                                  وَتُبلي عَهدَ جِدَّتِها الخُطوبُ
وخَلّ لِراكِبِ الوَجْناءِ أرْضاً                                       تَخُبُّ بها النَّجيبة ُ والنّجيبُ
بلادٌ نَبْتُها عُشَرٌ وطَلْحٌ                                          وأكثرُ صيْدِها ضَبُعٌ وذيبُ
و لا تأخُذْ عن الأعرابِ لهْواً                                    ولا عيْشاً فعيشُهُمُ جَديبُ
دَعِ الألبانَ يشْرَبُها رِجالٌ                                       رقيقُ العيشِ بينهُم غريبُ

أبو نواس شاعر الخمر

لم يشتهر أبو نواس بالشعر والمدح والهجاء بقدر ما اشتهر بشعره الخمري لدرجة أنه سمي بـ “شاعر الخمر” فقدس الخمرة ووصلت عنده منزلة كبيرة فبالنسبه له هذا الشعر كان مرآته التي يرى من خلالها العالم وكان وسيلته الثورة على التقاليد الاجتماعية ووسيلة للتعامل مع الناس والدخول لعالم السياسة والتعبير عن آرائه.

 

ومن قصائده التي وصف فيها الخمر ومحاسنها الأبيات التالية

وسَمِّيها أحسَنَ أسمائها                                    لا تجعلِ الماءَ لها قاهرًا
ولا تُسَلِّطْها على مائها كَرْخِيّة ٌ                   قد عُتّقَتْ حِقْبَة ً حتى مضَى أكثرُ أجزائها
فلَمْ يكَدْ يُدركُ خَمّارُها                                       مِنها سِوَى آخِر حَوْبائِهَا
دارَتْ فأحيتْ غيرَ مَذمومةٍ                                 نُفوسَ حَسراها وأنْضائها

ابو نواس شعر الغزل وحبيبته “جنان”

كان أبو نواس يتغزل بالنساء وكان له حبيبه تدعى “جنان” تغزل بها فى العديد من الأبيات ومنها:

 

وَقائِلَةٍ لي كَيفَ كُنتَ تُريدُ                                          فَقُلتُ لَها أَن لا يَكونَ حَسودُ
لَقَد عاجَلَت قَلبي جِنانُ بِهَجرِها                                  وَقَد كانَ يَكفيني بِذاكَ وَعيدُ
لَعَلَّ جِناناً سائَها أَن أُحِبُّها                                          فَقُل لِجِنانٍ ثابِتٌ وَيَزيدُ

ونظم ابو نواس شعر اتسم بالجرأة فكان يعبر عن مشاعره دون خجل وبصراحة متهورة وقد يعود هذا الأسلوب بسبب حياته العشوائية التي عاشها وتميز شعره أيضا بلغة بسيطة غير معقدة و أهم شئ بالنسبة له المتعة واللذة فتجد أغلب قصائده تصف الطبيعة والخمر والنساء والجمال بشكل عام عفوية، وتنوعت المواضيع في شعر أبو نواس بين الخمر ووصفها وبين الغزل والشهوة.

نظم ابو نواس شعر عن الحب ومنه هذه الأبيات

 

يا من يجمع الحسن في جبينها                              وينثر بالعشق نار الحنينا
أهيم بها في ليالي السرور                                    وأجد بين يديها الحياة عينا

أنا والغرام نسينا العالم حولنا                                وأصبحت أشواقنا من النور ضينا
فلتساقط من شفتيها القبلات                               كزهور الربيع تتناثر عطرًا وندينا
إنها الملاك الذي يخطف القلوب                          وتنسج من خصلاتها الشهوة ثينا
إنها الأمان والحنان والجمال                                 ومن رؤيتها يولد فينا الحينا

فلتعلو صوت العشق في الأفق                        وترنم ألحان الهوى في سمائنا
فالنساء رموز الجمال والوجدان                        وفي حبهن يكمن سر الحياة و السعيدة

ونظم ابو نواس شعر عن قصص الحب والعشق والتي كانت أهم مصدر إلهام له ، و قصائده مليئة بالعواطف والوصف الدقيق لجمال النساء وصفاتهن.

ولكن أكثر شئ اشتهر به قصائده عن الشهوة والخمر فله العديد من الأبيات الشعرية التي تغنت بالمتعة واللذة كما كان يصف لحظات السكر والنشوة بكل جرأة.

أشهر ابيات ابو نواس الجريئة

سألتها قبلة ففزت بها                        بعد امتناع وشدة التعب

فقلت بالله يا معذبتي                        جودي بأخرى أقضي بها أربي

فابتسمت ثم أرسلت مثلا                   يعرفه العجم ليس بالكذب

لاتعطين الصبي واحدة                        يطلب أخرى بأعنف الطلب

 

لم ينظم ابو نواس شعر عن العشق والحب والخمر فقط بل كان يكتب عن الحكمة والفلسفة والطبيعة وسحرها وحتى عن الموضوعات السياسية، ولكن ابو نواس عاش في فترة متأخرة من العصر العباسي و كان الحكام يفرضون قيودا على الحرية الشعرية والتعبير السياسي لذا تجد هذه القصائد قليلة وغامضة ولكن تجد فيها انتقادا ضمنيا للظلم الإجتماعي ي والفساد وكان يعبر عن ذلك بطريقة غير مباشرة.

نظم ابو نواس شعر ينصح فيه أهل مصر وجاءت كلماته كالاتي

 

مَنَحتُكُمُ يا أَهلَ مِصرَ نَصيحَتي                          أَلا فَخُذوا مِن ناصِحٍ بِنَصيبِ
وَلا تَثِبوا وَثبَ السِفاهِ فَتَركَبوا                            عَلى حَدِّ حامي الظَهرِ غَيرِ رَكوبِ
فَإِن يَكُ فيكُم إِفكُ فِرعَونَ باقِياً                          فَإِنَّ عَصا موسى بِكَفِّ خَصيبِ
رَماكُم أَميرُ المُؤمِنينَ بِحَيَّةٍ                                أَكولٍ لِحَيّاتِ البِلادِ شَروبِ

وفي ختام مقالنا لا نجد أجمل من أبيات ابو نواس التي وصف فيها مصر وأهلها.

وأعشق ترابكم وأنتم في قلبي حمًا                      أنتم أهل الجود والشهامة والكرم

وفيكم يتجلى العز والمجد العظيم                          أنتم أهل النيل الخصب والزهور

تعبق أرضكم بعبق الماضي والفجر                        يا أهل القاهرة العروبة والمعالم

أنتم روح الشرق وأنتم الأمل                                فيكم اجتماع الثقافات والتاريخ

فيكم تنمو الأماني والأفكار الجديد