أضرار الغلوتين للصحة

أضرار الغلوتين للصحة

فى هذا المقال سنتحدث عن أضرار الغلوتين للصحة ، حيث أن الغلوتين عبارة عن مجموعة من البروتينات الموجودة في بعض الأكلات و الحبوب مثل القمح والشعير . فيما يلي نظرة عامة حول الغلوتين:

 

تعريف الغلوتين:

 

  • الغلوتين هو بروتين رئيسي في القمح والحبوب الأخرى ذات الصلة.
  • يتكون الغلوتين من جزئين رئيسيين هما الجلوتين والجليادين.
  • يعطي الغلوتين العجين مرونة وقوام لزج، ويساعد في جعل الخبز والمخبوزات قابلة للنفخ والتحمل.

 

وظائف الغلوتين:

 

  • يمنح الخبز والمعجنات قوامًا ملمسيًا لطيفًا.
  • يساعد في احتفاظ المخبوزات بشكلها وحجمها أثناء الخبز.
  • يساهم في إنشاء قوام رغيف الخبز وملمسه.
  • يعزز قوة وقدرة العجين على الانتفاخ والامتداد.

 

مخاطر الغلوتين:

 

  • يسبب الغلوتين مشاكل صحية لدى بعض الأشخاص، مثل مرض السيلياك.
  • الأشخاص المصابون بمرض السيلياك لا يستطيعون هضم الغلوتين بشكل طبيعي.
  • تناول الغلوتين لدى هؤلاء الأشخاص يؤدي إلى تلف الأمعاء الدقيقة والالتهابات المزمنة.

 

لذلك، على الرغم من أهمية الغلوتين في صناعة المخبوزات، إلا أنه قد يكون هناك أضرار الغلوتين للصحة حيث أنه يعتبر ضاراً للأشخاص المصابين بحساسية أو مرض السيلياك تجاهه.

 

إليك أضرار الغلوتين للصحة

 

هناك بعض الأضرار التي قد ينتج عن تناول الغلوتين، وخاصةً للأشخاص الذين يعانون من حساسية أو مرض معين تجاهه. فيما يلي بعض هذه الأضرار:

 

 

مرض السيلياك :

 

  • هو اضطراب مناعي يؤدي إلى تلف الأمعاء الدقيقة عند تناول الغلوتين.
  • يتسبب في أعراض مثل الإسهال والنفخة والآلام البطنية والفقدان في الوزن.
  • إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه، قد يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة.

 

الحساسية للغلوتين :

 

  • بعض الأشخاص لديهم حساسية للغلوتين دون إصابتهم بمرض السيلياك.
  • قد يعانون من أعراض مثل الغازات والإمساك والصداع والتعب.
  • قد يؤدي تناول الغلوتين لديهم إلى التهاب الأمعاء و أعراض معوية أخرى.

 

الالتهاب والتليف الأمعائي:

 

  • تناول الغلوتين لدى الأشخاص المصابين بمرض السيلياك أو الحساسية له قد يسبب التهاب وتلف في الأمعاء الدقيقة.
  • هذا بدوره قد يؤدي إلى سوء امتصاص المغذيات والمضاعفات الصحية.

 

آثار نفسية وعصبية:

 

  • قد يرتبط تناول الغلوتين بزيادة خطر الاكتئاب والقلق والاضطرابات العصبية.
  • هذا ربما يرجع إلى التأثير السلبي للغلوتين على وظائف المخ والجهاز العصبي.

 

لذلك، على الأشخاص المصابين بمرض السيلياك أو الحساسية للغلوتين تجنب تناوله تمامًا للحد من هذه الأضرار المحتملة.

 

أضرار الغلوتين للصحة على الحامل

 

مضاعفات حساسية الغلوتين أثناء الحمل. هذه نقطة هامة يجب التنبه إليها:

 

  • حساسية الغلوتين أثناء الحمل قد تؤدي إلى ولادة مبكرة للطفل.
  • هذا يعني أن الطفل قد يكون ميت عند الولادة أو يكون قليل الوزن.
  • إضافة إلى ذلك، قد يصاب الطفل بفقر دم حاد.

 

إن هذه المضاعفات الخطيرة تؤكد على أهمية اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين لدى الحوامل اللواتي يعانين من حساسية له.

 

هذا من شأنه الحد من مخاطر الولادة المبكرة والمضاعفات الصحية للأم والطفل. الاكتشاف المبكر لحساسية الغلوتين والالتزام بنظام غذائي مناسب أمر بالغ الأهمية أثناء فترة الحمل.

 

أضرار الغلوتين على الأطفال

 

أهم العوارض والمضاعفات التي قد تنتج عن حساسية الغلوتين أو مرض السيلياك. هذه نقاط هامة يجب التنبه إليها:

 

  • الإسهال أو الإمساك المزمن.
  • الانتفاخ وزيادة الغازات.
  • سرعة الانفعال والتهيج.
  • صعوبة اكتساب الوزن أو نقصه.
  • تأخر النمو والبلوغ عند الأطفال.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • سهولة تكسر العظام.
  • زيادة نسبة تميع الدم نتيجة نقص امتصاص فيتامين K.

 

هذه المضاعفات الصحية الخطيرة تؤكد على أهمية التشخيص المبكر لحساسية الغلوتين أو مرض السيلياك والالتزام بنظام غذائي خال من الغلوتين.

 

متابعة حالة المريض وعلاجه بشكل مناسب أمر بالغ الأهمية للحد من هذه المضاعفات والمحافظة على صحة الفرد.

 

في الختام، يعد الغلوتين مادة غذائية معقدة لها تأثيرات متباينة على صحة الأفراد، و من ناحية، يعتبر الغلوتين مكونًا أساسيًا في صناعة المخبوزات والمعجنات، حيث يمنحها القوام والملمس المرغوب. كما أنه يساهم في زيادة قوة العجين وقدرته على الانتفاخ.

 

إن تناول الغلوتين يمكن أن ينطوي على أضرار الغلوتين للصحة ومخاطر صحية كبيرة لدى بعض الأشخاص، وخاصةً أولئك المصابين بمرض السيلياك أو الحساسية للغلوتين. لذا ينصح الأشخاص المصابون بمرض السيلياك أو الحساسية للغلوتين بتجنب تناوله تمامًا لتفادي هذه الأضرار الصحية الخطيرة. وينبغي على الجميع توخي الحذر والانتباه لأي أعراض محتملة.