اصبحنا على فطرة الاسلام

أصبحنا على فطره الاسلام

أصبحنا على فطره الاسلام وكلمه الاخلاص تعد واحدة من ضمن اذكار الصباح والمساء وهي من أهم الأذكار التي حثنا عليها النبي صلى الله عليه وسلم وعلى ترديدها في الصباح والمساء مع العديد من الأذكار وقصار السور، حيث نبدأ يومنا بترديد هذه الأذكار بعد صلاة الفجر وأن تختم يومنا بها ايضا، فهذه الأذكار تحمينا بأمر الله وتحفظنا من أي شرور وفساد كما ان لها فوائد عظيمة فهي تقرب العبد من ربه وتقوي صلته به بكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والتحميد ، في المحافظة على الأذكار في الصباح والمساء هي أحد الأمور التي يسعى دائما العبد على الحفاظ عليها فيجب عليه تدبر معانيها، فالمسلم يقوم بشكل يومي بترديدها في كل صباح فالذكر هو احد العبادات التي يقوم فيها العبد طالبا مغفرة الله له وان ينال ثواب الأجر من الله أصبحنا على فطرة الإسلام فهي من أذكار الصباح والمساء تعمل على ازاله الهم والكرب عن قلب الإنسان وتبعث الطمأنينة والراحة داخله كما قال الله تعالى” الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب”

معنى أصبحنا على فطره الاسلام

أصبحنا على فطره الاسلام وكلمه الاخلاص فهي دعاء او ذكر من اذكار الصباح والمساء ومن أهم الأذكار التي حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على تكرارها في الصباح وفي المساء يقول أمسينا على فطرة الإسلام
(أصبحنا على فطرة الإسلام وعلى كلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة ابينا ابراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين) ذكر من اذكار الصباح التي يرددها العباد على ألسنتهم كل يوم في الصباح
معناه أن الله سبحانه وتعالى من على عباده بأن طلع الصبح عليهم وهم على فطره الاسلام وانهم قادرون على التمسك بدين الله والثبات على توحيد الله ومستمرون على ذكر الله تعالى وطاعته والحمد والشكر على النعم والرضا بما قسمه الله لهم والثبات على دين الإسلام ودين سيدنا محمد وملة إبراهيم عليه السلام فهو أحد الأذكار ذات الكلام الطيب الحسن الذي يثبت تكراره قلب المسلم على الإيمان والتوحيد بالله سبحانه وتعالى ويشعر المسلم بالراحة والسعادة والطمأنينة في قلبه، والذي أوصى النبي صلى الله عليه وسلم وعلمهم المحافظة والمداومة عليه في كل صباح، فهو يحفظهم بأمر الله لليوم التالي من كل شر ومن الفتن والمعاصي
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحثنا دائما أن نقول في الصباح” أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومله ابينا ابراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين” ونقول في المساء مثل ذلك
أمسينا على فطره الاسلام وكلمه الاخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومله ابينا ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين”
” فطرة الإسلام” فهذا هو الدين الحق وهذه الفطرة هي التي خلقنا الله بها” فالإنسان يولد على الفطرة” كلمة “الإخلاص” تدل على التوحيد لعباده الله سبحانه وتعالى وعلى كلمة لا اله الا الله وكلمة الإخلاص بمعنى أننا على دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وان نؤمن بالله في الجهر والسر ان قول الشهادتين يدل على الإيمان بالله سبحانه وتعالى وعلى الاستقرار النفسي وعلى طاعة الله عز وجل قال تعالى (اولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون)
فنحن على( مله ابينا ابراهيم عليه السلام) فهو أبو الأنبياء وهو والد سيدنا اسماعيل عليه السلام فالنبي هو الأب الكبير لأمته ونحن نتبع ملة أبينا إبراهيم عليه السلام

فضل المحافظة على أذكار الصباح

يحتاج المسلم دائما ان يطلب ويتضرع الى الله ويرجو الرحمات مناجيا الله سبحانه وتعالى لينال عظيم الأجر والثواب رافعا كفيه متضرعا لله تعالى لينجيه من رغباته وشهواته وضعف نفسه فيستحب للعبد أن يداوم ويحافظ على أذكار الصباح كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لما لها من فوائد عديدة وعظيمة فهي تعمل على تحصين النفس من الاذى والشرور وزيادة الاجر والثواب ونيل المغفرة والحسنات ما اجمل اذكار الصباح وما اعظم اجرها وثوابها فمن يحافظ عليها يشرح الله صدره ويبعث في قلبه الطمأنينة والراحة ومعية الله تعالى قال الله تعالى (الذين امنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) المحافظة على الاذكار كل صباح جعل فيه من الخير والبركة ويسهل للعبد أمور حياته اليومية بدعاء الصباح من احب الأذكار التي يبدأ بها المسلم يومه للتحصين والحصول على الكثير من الأجر والثواب في الدنيا والآخرة، في الأذكار هي أحب الكلام إلى الله في بإتقانها يدخل المؤمن الجنة وتدبر معانيها وتحميه من الشيطان وإبعاده فالشيطان لا يقترب ممن اعتاد على الذكر
“أصبحنا على فطرة الإسلام وعلى كلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة ابينا ابراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين”
عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي عن أبيه قال إن كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أصبح بمعنى دخل في الصباح قال “أصبحنا على فطره الاسلام” بمعنى دخلنا في الصباح ومن الله علينا الصباح ونحن على فطرة الإسلام متمسكين بها ومحافظين عليها غير مبدلين
وقوله” أصبحنا علي فطرة الإسلام” والفطرة بمعنى دين الإسلام الحق و الفطرة بمعنى الخلقة والسنة وحديث كل مولود يولد على الفطرة وكلمة” الإخلاص” بمعنى التوحيد الخالص وهي كلمة التوحيد كلمة الإخلاص لأنها لا تكون سببا للخلاص إلا إذا كانت مقرونة بالإخلاص و كلمة “التوحيد” شهادة أن لا إله إلا الله التوحيد الخالص من الشرك بجميع أنواعه وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يعني دين الإسلام وهو الذي كان عليه جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أما دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهذا أخص مما قبله فهي الشريعة التي جاء بها لأن شرائع الأنبياء متعددة وأصل الدين واحد وهو الإسلام كما قال الله تعالى( ان الدين عند الله الإسلام)
محمد صلى الله عليه وسلم يعني دين الإسلام وهو الذي كان عليه جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أما دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهذا أخص مما قبله فهي الشريعة ابينا ابراهيم” فالأنبياء عليهم السلام هم بمنزلة الأب أممهم وأقوامهم فقد تبعه النبي محمد صلى الله عليه وسلم في اصول الديانة بالتوحيد “حنيفا” اي مائلا عن الشرك متوجها الى الدين الصحيح المستقيم” مسلما وما كان من المشركين” فهو كان منقادا انقيادا كاملا لله ولدينه بحيث لا يلتفت الى غيره” وما كان من المشركين” وهذا رد على المشركين العرب الذين يدعون أنهم على دين إبراهيم عليه السلام قال الله تعالى( فما كان يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وماكان من المشركين)
فيجب علينا ان نحافظ على الأذكار في كل صباح ومساء حتى نبقى على الصراط المستقيم ولا ننحرف عن ذلك فذكر الله تعالى في كل وقت في الصباح والمساء حصن حصين حمايه لكل مسلم ويقيه من الشرور الظاهرة والباطنة