أسباب العقم عند الرجال

أسباب العقم عند الرجال

لمعرفة أسباب العقم عند الرجال عليك متابعة هذا المقال للنهاية تقريبًا يعاني حوالي 15% من الأزواج من مشاكل في الخصوبة مما يعني عدم القدرة على الإنجاب بعد ممارسة الجنس بدون استخدام وسائل منع الحمل لفترة كافية وفي نصف هذه الحالات يكون السبب خلل في خصوبة الرجل حيث ان لتحقيق الحمل يجب على الرجل أن ينتج حيوانات منوية ذات مواصفات محددة تجعلها قادرة على الوصول إلى البويضة و اختراقها، وتخصيبها كما يتطلب إنتاج الحيوانات المنوية الطبيعية نموًا طبيعيًا للأعضاء التناسلية الذكرية ووجود خصية واحدة على الأقل تعمل بشكل صحيح ووجود كمية كافية من الهرمونات التي تحفز إنتاج الخلايا المنوية بكميات كافية لا سيما هرمون التستوستيرون كما ينبغي على الحيوانات المنوية الوصول من الخصية إلى السائل المنوي الذي يفرزه الغدد المنوية والبروستاتا عبر نظام أنابيب دقيقة ومعقدة كما يتطلب السائل المنوي أن يحتوي على ما لا يقل عن 20 مليون خلية منوية في كل مليلتر حيث يُعتبر وصول عدد أقل من هذه الخلايا المنوية إلى السائل المنوي عاملًا مُقللًا لفرص الإخصاب كما يجب أن تكون الحيوانات المنوية قادرة على الحركة لتتمكن من الوصول إلى البويضة، بالإضافة إلى أنها يجب أن تكون لها شكل مناسب يُمكّنها من اختراق البويضة وتخصيبها.

أعراض عقم الرجال

تظهر أعراض العقم عند الرجال بشكل أساسي من خلال عدم القدرة على الحمل بشكل طبيعي ولكن قد تظهر أيضًا علامات إضافية، ومن هذه الأعراض:

العجز الجنسي: يمكن أن يظهر العجز الجنسي بشكل قذف متأخر أو مبكر أثناء العلاقة الجنسية مما قد يؤثر على القدرة على تحقيق الحمل بشكل طبيعي.

ألم أو تورم في الخصيتين: من اسباب العقم عند الرجال العقم بسبب الألم أو التورم في منطقة الخصيتين وهذا يمكن أن يكون علامة على وجود مشكلة صحية تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية أو على الخصوبة بشكل عام.

تساقط الشعر: في بعض الحالات قد يلاحظ الرجل تساقط شعر الوجه والجسم وهذا قد يكون نتيجة لاضطرابات هرمونية أو كروموسومية قد تؤثر على الخصوبة.

إذا لاحظ الرجل أي من هذه الأعراض يُنصح بالتوجه إلى الطبيب لتقييم الحالة وتحديد السبب المحتمل واتخاذ الإجراءات اللازمة.

أسباب العقم عند الرجال

تنقسم أسباب العقم عند الرجال إلى عدة عوامل، وتشمل:

  • العوامل الطبية:

دوالي الخصية (Varicocele): تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الخصية مما يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية وجودتها وهي واحده من أسباب العقم عند الرجال.
الإصابات المعدية: مثل الزهري و الكلاميديا والتهابات غدة البروستاتا، والتهابات المسالك البولية، وغيرها، قد تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية وهي واحده من أسباب العقم عند الرجال.
ارتداد القذف (Retrograde Ejaculation): حيث تعود الحيوانات المنوية إلى المثانة بدلًا من الخروج من القضيب مما يقلل من فرص الإخصاب.
أجسام مضادة للحيوانات المنوية: بعض الأشخاص قد يطلق جسمهم المناعي أجسامًا مضادة للحيوانات المنوية، مما يؤثر على قدرتها على الحركة والتخصيب.
الأورام: قد تصيب السرطانات الخصية وتعطل إنتاج الحيوانات المنوية.
العوامل الهرمونية والجينية:

اضطرابات هرمونية: من أسباب العقم عند الرجال انه تنقص الهرمونات المسؤولة عن تحفيز إنتاج الحيوانات المنوية قد تؤثر على الخصوبة.
الوراثة: من أسباب العقم عند الرجال بعض الاختلالات الجينية يمكن أن تؤثر على تطور الحيوانات المنوية وتقليل الخصوبة.
العوامل البيئية ونمط الحياة:

التعرض للسموم: من الاسباب المؤثرة علي العقم المواد الكيميائية الضارة والإشعاع التي تؤثر علي جودة الحيوانات المنوية.
التدخين وتعاطي الكحول: من أسباب العقم عند الرجال يمكن أن يؤثر على جودة الحيوانات المنوية.
التغذية غير السليمة والسمنة: قد تؤثر على الهرمونات وجودة الحيوانات المنوية.
ارتداء الملابس الضيقة: يمكن أن يؤثر على درجة حرارة الخصية وبالتالي على إنتاج الحيوانات المنوية.
تلك هي بعض العوامل الرئيسية التي قد تؤدي إلى العقم عند الذكور، ويمكن أن تتفاوت أثرها باختلاف الأفراد وظروفهم الصحية والبيئية.

  • عوامل البيئة والعوامل الشخصية

يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا في زيادة خطر العقم عند الرجال. ومن بين هذه العوامل:

التعرض للمبيدات الحشرية: يمكن أن يؤثر التعرض المفرط للمبيدات الحشرية على جودة الحيوانات المنوية والقدرة على الإنجاب.

الإشعاع: من أسباب العقم عند الرجال التعرض للإشعاع بمستويات عالية يمكن أن يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية والخصوبة لدى الرجال.

المعادن السامة: بعض المعادن السامة مثل الرصاص والزئبق يمكن أن تؤثر على جودة الحيوانات المنوية والخصوبة.

حمامات البخار وأحواض المياه الساخنة: التعرض لدرجات حرارة عالية قد يؤثر على درجة حرارة الخصيتين وبالتالي يمكن أن يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.

الركوب على الدراجة لفترات طويلة: يمكن أن يزيد الركوب على الدراجة لفترات طويلة من درجة حرارة الخصيتين مما يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية.

نقص الفيتامينات والمعادن: يمكن أن يؤدي نقص بعض الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين C والزنك إلى تأثير سلبي على إنتاج الحيوانات المنوية.

مضاعفات العقم عند الذكور

القلق والتوتر: يمكن أن يسبب العقم للرجال مشاعر قوية من القلق والتوتر بشأن القدرة على الإنجاب مما يؤثر على الصحة العامة والعلاقات الشخصية.

استخدام تقنيات باهظة الثمن للمساعدة على الإنجاب: بعض الأزواج قد يضطرون إلى اللجوء إلى تقنيات مساعدة للإنجاب مثل التلقيح الصناعي والحقن المجهري وهو ما قد يكون مكلفًا ويسبب ضغطًا ماليًا وعاطفيًا.

زيادة خطر الإصابة بسرطان الخصية أو الجلد: بعض الدراسات تشير إلى أن هناك علاقة بين العقم وزيادة خطر الإصابة بسرطان الخصية أو الجلد على الرغم من أن السبب والتأثير غير واضح بالكامل.

طرق التشخيص

تشخيص العقم عند الذكور يتطلب سلسلة من الإجراءات الطبية والتحاليل لتحديد السبب الرئيسي لصعوبة الحمل إليك الخطوات التشخيصية الأساسية:

معرفة التاريخ الطبي المفصل: يتضمن ذلك استجواب الرجل حول تاريخه الصحي وتاريخ العائلة من أجل تحديد وجود أي حالات طبية معروفة قد تؤثر على الخصوبة.

فحص طبي شامل: يتضمن هذا الفحص فحص الخصيتين والعضو التناسلي لتحديد وجود أي علامات أو أعراض مرتبطة بالعقم مثل دوالي الخصية أو التورم.

فحص مخبري للسائل المنوي: يتم تحليل عينة من السائل المنوي لتقييم عدد الحيوانات المنوية، وشكلها، وحركتها. يُعتبر هذا الفحص أساسيًا لتحديد قدرة الرجل على الإنجاب.

بعد الفحوصات الأساسية يُمكن تأكيد التشخيص باستخدام الإجراءات التالية:

فحص فوق الموجات الصوتية (الألتراساوند) للخصيتين: يُستخدم هذا الفحص لتقييم هيكلية الخصيتين والكشف عن أي تشوهات أو أورام قد تؤثر على الخصوبة.

الفحص الهرموني: يُجرى فحص لمستويات الهرمونات الذكرية مثل التستوستيرون والهرمونات المنشطة للغدة النخامية لتقييم وظيفة الغدد التناسلية.

اختبار البول بعد القذف: يستخدم لتحديد ما إذا كان هناك تسرب للسائل المنوي إلى المثانة بدلاً من الخروج من القضيب بشكل طبيعي بعد القذف، وهو مؤشر على وجود ارتداد قذف.

فحوصات جينية: في بعض الحالات، يمكن أن تكون مشاكل العقم مرتبطة بتغيرات جينية أو تحورات وراثية ويُجرى اختبار جيني لتحديد وجود أي تغيرات جينية.

أخذ خزعة من الخصية: يُجرى في بعض الأحيان لتحديد وجود أي تشوهات تنسجية أو أورام تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية.

اختبار الأجسام المضادة: يتم تحديد وجود أجسام مضادة للحيوانات المنوية التي قد تسبب تلفها.

تصوير الأوعية (الفحص الهوائي بالأشعة السينية): يُستخدم هذا الفحص لتقييم حالة الأوعية الدموية المغذية للخصية

علاج العقم عند الذكور

علاج العقم عند الذكور يختلف باختلاف سبب العقم ويتطلب تقديم العناية الطبية المناسبة. إليك بعض العلاجات الشائعة المستخدمة:

العلاج الجراحي: يُستخدم في حالات مثل دوالي الخصية (Varicocele) حيث يتم إصلاح الانسداد في الأوردة التي تُصرف الدم من الخصية مما يساعد على تحسين إنتاجية الحيوانات المنوية.

العلاج الدوائي: يشمل استخدام الأدوية لتصحيح الاضطرابات الهرمونية التي قد تكون سببًا للعقم كما يُمكن أيضًا استخدام الأدوية لتحسين وظيفة الجهاز التناسلي مثل تعزيز الإنتاج الطبيعي للتستوستيرون.

العلاج التلقيحي: في بعض الحالات التي لا يمكن علاجها بالطرق التقليدية، يمكن للأزواج التفكير في العلاجات التلقيحية مثل التلقيح الصناعي بواسطة تلقيح الأنابيب أو تلقيح المجاهر.

التغييرات في نمط الحياة: قد يكون التغييرات في نمط الحياة مفيدة في بعض الحالات مثل تجنب التعرض المطول للحرارة عن طريق ارتداء ملابس فضفاضة وتجنب الحمامات الساخنة والتوقف عن التدخين وتجنب التعرض للمواد السامة.

المتابعة الدورية والاستشارة الطبية: يُنصح بمتابعة منتظمة مع الطبيب لضمان فعالية العلاج وتقييم أي تغييرات في الحالة الصحية.

يُنصح بالتحدث مع الطبيب لتحديد العلاج المناسب الذي يتناسب مع سبب العقم وحالة الصحة العامة للفرد.

 

لتجنب العقم عند الرجال

لتجنب العقم عند الرجال يمكن اتباع بعض الإجراءات الوقائية التالية:

الإقلاع عن التدخين: يعتبر التدخين أحد أسباب العقم عند الرجال لذا يُنصح بالامتناع عن التدخين تمامًا.

تجنب شرب الكحول: يمكن أن يؤثر تعاطي الكحول على الإنتاجية الحيوية، لذا يُفضل تقليل استهلاك الكحول أو تجنبها تمامًا.

الامتناع عن تعاطي المخدرات: أسباب العقم عند الرجال من اهمها تعاطي المخدرات من العوامل التي قد تؤثر سلبًا على صحة الخصية وإنتاجية الحيوانات المنوية.

الابتعاد عن العوامل التي ترفع درجة حرارة الخصية: يُنصح بتجنب التعرض المطول للحرارة مثل ارتداء الملابس الضيقة لفترات طويلة، وتجنب الحمامات الساخنة، وعدم وضع اللابتوب مباشرة على الفخذين.

تقليل التوتر: يمكن أن يؤثر التوتر والضغوط النفسية على وظائف الجسم لذا يُنصح بممارسة تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا والتأمل للحفاظ على الصحة النفسية.

بالتزامن مع اتباع هذه النصائح، يُنصح بالحفاظ على نمط حياة صحي واتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة بانتظام كل ذلك يساهم في الحفاظ على الصحة العامة والإنتاجية الحيوية