آداب احترام الآخرين

آداب احترام الآخرين

سنتحدث عن آداب احترام الآخرين حيث أن تبنى العلاقات المجتمعية على احترام الآخرين في علاقة الاحترام بين الأفراد أمرنا بها ديننا السمح حتى يتم توفير سبل التعايش والتراحم بين أفراد المجتمع وتوافر الود والتعاطف بينهما من خلال أن يحترم كل شخص الآخر واحترام كل ما يخص الآخر وعدم التعدي على حرية الآخر مما يوفر بيئة اجتماعية خصبة تقوم على أسس اجتماعية يسودها الحب والاحترام والوئام والتآلف بين جميع الأفراد.

كيفية آداب احترام الآخرين

هناك بعض السلوكيات التي تعد من أهم آداب الاحترام للآخرين فيجب علينا إتباعها لإظهار ذلك

٠ يجب التواصل مع الآخرين من خلال عمل الصداقات والمعارف ويكون ذلك بشكل صارم يحدد حدود كل فرد لبناء هذه العلاقة مع الحفاظ على الدفاع عن الحقوق الخاصة بالفرد مع احترام حقوق الآخرين ويتم ذلك بالتروي وفهم الآخرين.

٠ على الفرد أن يتحلى بآداب الاحترام من خلال احترام ممتلكات الآخرين وعدم استخدام هذه الممتلكات إلا بعد الاستئذان من صاحبه لأن ذلك حقه الأصيل ولا يمكن أن نتجاهله.

٠ الاحترام بين الأفراد يتوفر من الإهتمام بالآخرين مع الحرص الشديد على توضيح ذلك الإهتمام ويكون الإهتمام نابعا من الاحترام والود والتعاطف.

٠ من  آداب احترام الآخرين ايضا ان يجب الحرص دائما على احترام آراء وأفكار الآخرين ومعرفة بأن الأفكار والآراء تختلف من شخص لأخر فقد يكون الآخر على صواب أو على خطأ فيجب إحترام وتقدير فكره ومعتقداته حتى يتم التواصل بكل مصداقيه واريحيه وأن تقوم العلاقة على الود والتعاطف والاحترام.

٠ ومن الآداب التي يجب أن نعلمها ونتعلمها هي كيف نعترف بخطئنا تجاه الآخرين وعندما يتوجب علينا الاعتذار عند القيام بالخطأ في حق الآخرين.

٠ عندما يتم تكوين علاقة بيننا وبين الآخرين يجب علينا أن نحافظ على أسرارهم التي ائتمنوا عليها وعدم إفشاء هذه الأسرار بأي حال من الأحوال خاصة إذا حدث انفصال وانتهاك لهذه العلاقة.

٠ هناك واجب يجب تقديمه للآخرين خاصة أولئك الذين تربطنا بهم علاقه وهو تقديم المساعدة لهم عندما يتوفر لدينا القدرة على تقديم هذه المساعدات.

٠ ومن ضمن آداب احترام الآخرين يجب الحرص على وجود مساحه بينك وبين الآخرين واحترام هذه المساحة الشخصية ولا يتم التعدي على هذه المساحة حتى نحافظ على العلاقة ولا تضر بها.

٠ العلاقة بين الشخص وآخر يجب أن تقوم على الإهتمام به والتعاطف معه ويتم ذلك من خلال فهم وإدراك مشاعره الشخصية واحترام هذه المشاعر وتقديرها وعدم المساس بها.

٠ حتى تدوم العلاقة بينك وبين الآخرين يجب الاهتمام بجميع الأماكن المشتركة بينك وبين الآخرين من خلال الاهتمام بالبيئة وبهذه الأماكن.

٠ ومن آداب الاحترام للآخرين الاستماع والإنصات إليهم ومعرفة آرائهم وأفكارهم وعدم الحجر على هذه الأفكار واهمالها.

٠ عندما يقوم الشخص الآخر بتقديم خدمة إليك يجب أن تكون على معرفة بهذه الخدمة التي فعلها معك وقدمها اليك مع تقديم الشعور بالامتنان له وتوضيح تقديرك له واحترامك لشخصه.

٠ هناك عدة أمور ولوائح وقوانين قد تم وضعها للتواصل مع الآخرين وبناء علاقة معهم فيجب عليك ألا تخترق هذه القوانين وتحترمها وتحافظ عليها.

٠ يجب على كل فرد أن يتمتع بآداب احترام الآخرين ويكون ذلك متوفرا لدى الأفراد الذين يحترمون ذواتهم فالاحترام ينبع من احترام الفرد لذاته فهو إذا كان لا يملك احترام ذاته يكون بذلك لا يستطيع احترام الآخر فيجب على الفرد أن يستمتع بأساسيات احترام الذات التي تتوفر من خلال فهم وإدراك قيمة الأخلاق الحميدة وأتباع الفرد السلوكيات المناسبة التي توفر لديه الرضا عن نفسه والذي ينبع عنها احترام نفسه وذاته واحترام الآخرين.

٠ الشخص الذي يحترم الآخرين يتوفر لديه صفات الصدق والأمانة مع نفسه ومع الآخرين يجب التحلي بالصدق مع أنفسنا واحترام ذاتنا حتى نستطيع احترام الآخرين.

٠ يجب بناء العلاقة بين الأفراد على احترام كل طرف للأخر حتى يتم الحفاظ على هذه العلاقة.

٠ من الأمور التي يجب أن تتوافر في  آداب احترام الآخرين أن الشخص حتى يثبت احترامه لذاته هو وضع نصب عينيه اهداف يكون حريصا على تحقيقها وعندما يتم تحقيق هذه الأهداف يشعر بمدى احترامه لذاته ولكنه فينبع منه الاحترام للآخرين فلا يوجد شخص يحترم الآخرين وهو يفقد احترامه لنفسه ولذاته.